Array ( [tag] => %d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%af%d9%82%d8%a9 [error] => [m] => [p] => 0 [post_parent] => [subpost] => [subpost_id] => [attachment] => [attachment_id] => 0 [name] => [static] => [pagename] => [page_id] => 0 [second] => [minute] => [hour] => [day] => 0 [monthnum] => 0 [year] => 0 [w] => 0 [category_name] => [cat] => [tag_id] => 208 [author] => [author_name] => [feed] => [tb] => [paged] => 1 [meta_key] => [meta_value] => [preview] => [s] => [sentence] => [title] => [fields] => [menu_order] => [embed] => [category__in] => Array ( ) [category__not_in] => Array ( ) [category__and] => Array ( ) [post__in] => Array ( ) [post__not_in] => Array ( ) [post_name__in] => Array ( ) [tag__in] => Array ( ) [tag__not_in] => Array ( ) [tag__and] => Array ( ) [tag_slug__in] => Array ( [0] => %d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%af%d9%82%d8%a9 ) [tag_slug__and] => Array ( ) [post_parent__in] => Array ( ) [post_parent__not_in] => Array ( ) [author__in] => Array ( ) [author__not_in] => Array ( ) [ignore_sticky_posts] => [suppress_filters] => [cache_results] => 1 [update_post_term_cache] => 1 [lazy_load_term_meta] => 1 [update_post_meta_cache] => 1 [post_type] => [posts_per_page] => 10 [nopaging] => [comments_per_page] => 50 [no_found_rows] => [order] => DESC [orderby] => date )
أفكار سهلة

علبة أفكار

– في خضم الحياة وزخرفها ننسى أحيانًا تخصيص أوقات معينة نقضي فيها عملاً خيريًا وذلك يعود لانشغالنا إما بأعمالنا أو دراستنا .. من هنا جاءت فكرة علبة الأفكار تذكيراً يقودنا نحو الخير والأجر العظيمين، وبالإمكان تطبيق هذه الفكرة على أفراد الأسرة أو على الطلاب والطالبات في المدارس كنشاط تربوي. حاول أن تكون لك في المنزل

أفكار سهلةأفكار للفرق التطوعية

مشروع لعبة طفل

– يقول ألبرت شفايتزر : غاية الحياة الإنسانية خدمة الآخرين، والتعاطف معهم والرغبة في مساعدتهم . إذ إنك بذلك ستترك أثراً في النفس وسعادة يوم تلقى ثمرة عملك التي لن تبور بدعاء أحدهم لك. الفكرة تم استيحائها من مجموعة وابل الخير التي أطلقت في السابق مشروعًا خيريًا والذي يستهدف مساعدة الأطفال المحتاجين . تقوم الفكرة

أفكار سهلة

إطعام الطيور

– يقول أحدهم إن رحمة الحيوان والإحسان إليه سبب عظيم لرحمة الله للعبد يوم القيامة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من رحم ولو ذبيحة عصفور رحمه الله يوم القيامة) وحينما تساءل صحابة رسول الله _رضوان الله عليهم_ فقالوا: (يا رسول الله، وإن لنا في البهائم أجرا، قال : في كل كبد رطبة أجر).

أفكار سهلةأفكار للفرق التطوعيةمنتج أو خدمة خيرية

صدقة الشتاء

أفكار لـ صدقة الشتاء .. فكر بأن تطلب من إمام المسجد طرح مقولة على جماعة المسجد، أو تُعلق ككلمة في مكان واضح في المسجد ، وأن تشاركها مع من أحببت: “الوقاية من البرد من أصول النعم لذا ذكرت في أول سورة [النحل:5] .. والوقاية من الحر من مكملات النعم لذا ذكرت بعد ذلك [النحل:81]” السعدي..   من

أفكار سهلةمنتج أو خدمة خيرية

ليـّن قلبـك

– قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (الراحمون يرحمهم الله، ارحم من في الأرض يرحمُك من في السماء ) إن سعة رحمة الله بعباده يفوق في وصفها مداد الحرف وكل الكلام، فيها يموت اليأس، وتصحو البشائر، يعود النور فيضيءُ أفئدة تربص الحزن بها، فإذا ما وسعتك رحمةِ الله فأنت في فلاح ورضًا ونَعماء ترجوه شكراً

أفكار سهلة

مظلات للمعتمرين

– قال أحد السلف: ما أحببت أن يكون معك في الآخرة فقدمه اليوم، وما كرهت أن يكون معك في الآخرة فاتركه اليوم. كثيرةٌ هي الأعمال التي نريدُ أجرها أن يكون معانا بشغف العبد المقصّر تجاه ربّه، نريدُها حرزاً لنا يوم تُطوى السماء كطي السجل للكتب، فما كان بوسعك القيام به لا تتوانى عن فعله اليوم؛

أفكار للفرق التطوعيةللمتخصصينمنتج أو خدمة خيرية

بناء مظلات

– طوبى لأولئك الذين منّ الله عليهم بوفرة المال والرزق، فاختاروا شُكره على نعمائه، سعوا لبذل ما وهبَه لهم في وجوه الخير. من هنا يفكرُ البعض ماذا يمكننا أن نفعل حتى نصبح من الشاكرين الذين استزادهم الله من فضله ؟ استناداً لقوله تعالى : ﴿ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي

أفكار سهلة

اتبع السيئة الحسنة

– لا شيء يعادل فرحةُ العبد بأجر أتاه من حيثُ لم يحتسب، يوم يقول: يارب من أين لي بهذا الكمّ من الحسنات؟ فيُقال له: فعلت كذا وكذا. : كيف وأنا الذي أخطأت في دنيايَ، عصيتُ الله في أمورٍ يعلمها، أتوب إليه فأعود لها …! : لكنّك كنتَ تتبع السيئة الحسنة، تبوء بذنبك، تطفئ غضب ربّك.

أفكار سهلة

صدقة جارية

– عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (إذا مات الإِنسانُ انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارِية، أَو علم ينتفع بِه، أَو ولد صالح يَدعُو له). والصدقة الجارية، يُقصد بها ما يتبقى نفعه مدة طويلة حتى بعد موت صاحبها وتستمر إلى ما شاء الله . ومن هنا يمكن أن نقدم للجميع

أفكار سهلة

على كُل سجدةٍ تُؤجر

– نعيشُ في هذه الدُنيا وفي أنفسنا تبقى الحاجة الدائمة إلى كسب المزيد من الأجر في الحياة، وبعد الممات يرفعنا بيسيره نحو الجنّة خالدين . لذلك أمامنا الكثير نستطيع من خلاله أن نُضاعف أجرِنا مرّتين، ومن حيثُ لا نحتسب تعود علينا حسناتٌ تُغاير الجبالِ طولا ! تخيل معي أن تشتري مجموعة من سَّجاد الصلاة فتُهديها