يقول ألبرت شفايتزر : غاية الحياة الإنسانية خدمة الآخرين، والتعاطف معهم والرغبة في مساعدتهم .
إذ إنك بذلك ستترك أثراً في النفس وسعادة يوم تلقى ثمرة عملك التي لن تبور بدعاء أحدهم لك.

الفكرة تم استيحائها من مجموعة وابل الخير التي أطلقت في السابق مشروعًا خيريًا
والذي يستهدف مساعدة الأطفال المحتاجين .
تقوم الفكرة على جمع اللُعب الفائضة عن الحاجة والمستخدمة من أبنائك أو إخوانك أو أطفال عائلتك
بشرط المحافظة على صلاحيتها فلا تكون مكسورة أو معطوبة،
ومن ثم القيام بتأثيت أقسام الأطفال في المستشفيات، أو دور الرعاية،
أو توزيعها على الأطفال الذين لا يملكون القدرة المادية على شرائها.
فإن كان لديك فريقًا تطوعيًا أو جهة داعمة لتطبيق الأفكار الخيرية،
يمكنك التعاون معهم لتسهيل تنفيذ هذه الفكرة .

وتذكر أخيراً أن إسعاد الآخرين غرسٌ تزرعه لغيرك فيثمر في قلبك .
ليجزي الله كل من نوى وبادر وسعى وحقق واحتسب الأجر عنده .

‎تعليقات الموقع

‎أضف تعليق