فكرة بسيطة وسهلة تهدف الى توفير السلع الغذائية للأسر الفقيرة وذلك لمساعدة الفقراء وسد حاجتهم من المنتجات الغذائية، والفكرة ببساطة هي أن يقوم أصحاب المتاجر بمساعدة الأسر الفقيرة إما بإعطائهم حقائب بها بعض المواد الغذائية أو عمل تخفيضات للسلع التي يحتاجونها، أو إعطائهم السلع التي قد أقترب موعد إنتهاء صلاحيتها ولكن بشرط أن يكون هناك وقت كافي على الأقل شهرين أو ثلاثة، وذلك بالنسبة لصاحب الماركت.

أما بالنسبة للشباب المتطوع فمن الممكن أن يشتري بعض المواد الغذائية ووضعها في حقيبة وتركها داخل الماركت ليأخذها الفقير، أو بمكانه أن يأخذ الشباب المتطوع أسرة فقيرة معه إلى الماركت ويتركهم حتى يقوموا بشراء ما يفضلونه.

وأخيرًا بالنسبة للمؤسسات الخيرية من الممكن أن تتفق مع إحدى المتاجر وتحديد نسبة من الأسر الفقيرة تذهب إلى ذلك المتجر ومعها بطاقة بقيمة مالية مدعومة من المؤسسة.

كيفية توفير السلع الغذائية للأسر الفقيرة….!

بالنسبة لأصحاب المتاجر الغذائية:

  • من الممكن أن يقوم صاحب الماركت بتجميع بعض المواد الغذائية الأساسية مثل (سكر، زيت، أرز،…. وهكذا)، وتجميعها في حقيبة وتكون مجانية للأسر الفقيرة ويقوم بتوزيعها عليهم بالإتفاق مع إحدى الجمعيات أو المؤسسات الخيرية والتي تبعث إليه عدد من الحالات الفقيرة شهريًا لأخذ تلك الحقيبة.
  • كثيرًا ما يبقى على انتهاء صلاحية المنتجات بعض الأشهر وتنتهي صلاحيتها، فبدلًا من رميها وعدم الاستفادة بها يقوم بتجمعيها وتوزيعها على الأسر الفقيرة، ولكن بشرط ألا يكون باقي أيام على انتهاء صلاحيتها فذلك قد يضر بالفقراء وقد يسبب لهم مشاكل صحية، فينتبه صاحب الماركت لهذا الأمر جيدًا فكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا ضرر ولا ضرار).
  • يوم الخصومات وهو يوم يجعله صاحب الماركت للأسر الفقيرة حتى يقوموا بشراء ما يحتاجونه ولكن بخصم يضعه صاحب الماركت وذلك بغرض توفير السلع الغذائية للأسر الفقيرة.

بالنسبة للشباب المتطوع:

  • من الأفكار التي تجعل الشباب يساهم في ذلك الخير هي أن يقوموا بشراء بعض المواد الغذائية ووضعها في حقائب ويُكتب عليها أنها مجانية للفقراء ويتم تركها داخل الماركت حتى إذا ما أتى الفقير إلى الماركت يأخذها مجانًا.
  • من الممكن أن يأخذ الشاب أسرة فقيرة معه إلى الماركت ويدعهم يشتروا ما يحتاجونه من مشتريات ثم يدفع لهم حساب تلك المشتريات.

بالنسبة للمؤسسات الخيرية:

  • الإتفاق مع متجر بعينه على أنه سيأتيه بعض الأسر الفقيرة ومعهم بطاقة مدفوع مبلغها مقدمًا، وتشتري الأسرة الفقيرة ما تحتاجه من سلع ومواد غذائية على أن تكون تكلفة تلك السلع مساوي لقيمة البطاقة المأخوذة من المؤسسة الخيرية.