شبابنا هم أمل هذه الأمة وخيرتها، ولهذا من منطلق حديث النبي صلى الله عليه وسلم: (وعن شبابه فيما أبلاه)، فنحن نفتح باب الأفكار الخيرية لتطوع الشباب لعمل الخير في مؤسسات المجتمع المدني، وتبنى الفكرة على سواعد الشباب الجامعي والشباب الذي لم يعمل بعد، وقيامه بالذهاب إلى المصالح الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني وعرض مساعدته للموظفين أو للناس، وتشمل تلك الفكرة جميع المجالات مثل الإسعاف والمرور والمؤسسات الحكومية.

كيفية تطوع الشباب لعمل الخير في مؤسسات المجتمع المدني:

  • يتم تجميع الشباب الجامعي أو المتفرغ وتقسيمهم إلى مجموعات، ويتخصص كل شاب في المجال أو النطاق الذي يفضل أن يخدم الناس من خلاله.
  • يتم ذهاب أولئك الشباب إلى المصلحة الحكومية أو مؤسسة المجتمع المدني والإتفاق مع مدير تلك المصلحة على تقديم يد العون إلى الموظفين والعاملين وأيضا تقديم المساعدة إلى الناس.
  • تشمل تلك المساعدة إما إنهاء الإجراءات الورقية أو تنظيم الأدوار في المصالح الحكومية، أو تنظيم المرور مع أفراد الأمن، أو مساعدة رجال الإسعاف على إنقاذ المرضى، أو تحفيظ الطلاب القرآن الكريم في المدرسة في أوقات الفراغ … وهكذا.

‎تعليقات الموقع

  1. رأفت الحمداني
    رد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انا شاب من العراق موظف في مجال الصحة وارجوا ان اساهم في عمل الخير وخاصة في دول افريقيا الفقيرة عن طريقكم فاذا كان بالامكان ان اكون معكم وجزاكم الله خيرا ووفقكم لطاعته و لعمل الخير .

‎أضف تعليق