يقول أحدهم إن رحمة الحيوان والإحسان إليه سبب عظيم لرحمة الله للعبد يوم القيامة،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من رحم ولو ذبيحة عصفور رحمه الله يوم القيامة)
وحينما تساءل صحابة رسول الله _رضوان الله عليهم_ فقالوا:
(يا رسول الله، وإن لنا في البهائم أجرا، قال : في كل كبد رطبة أجر).

فمن باب الرحمة بذلك الطائر الصغير أن توفر له من سُبل الطعام ما تستطيع،
حتى تنال الأجر من الله والرحمة بفعل سهلٍ يسير .
وفي هذا جاءت فكرة رائعة لن تكلفك الكثير، تقول إننا نحتاج إلى:

قارورة بلاستك
ماء أو إحدى هذه الأنواع من الحبوب (شعير – دخن – جريش – فتات خبز – حبوب القمح)
خيط
نقوم أولاً بقص القارورة إلى نصفين بحيث يكون النصف السفلي ثلث النصف العلوي
ثم نأخذ النصف السفلي ونثقب في أعلاه من الجهتين ثقبين صغيرين لنثبت به خيطًا رفيعًا،
وأخيراً نقوم بإضافة الحبوب أو الماء ونضعها مُعلقة في الشرفة الخارجية للمنزل أو على الأسطح أو مكان تجمع الطيور.

*شكراً محمد

‎أضف تعليق